بطاقات الإهداء

مهارات الحياة ، هل نتقنها ؟

٢٠-يناير-٢٠١٧
مهارات الحياة.. هل نمارسها؟ د. عادل غنيم يحفل هذا القرنُ بتطوراتٍ وتحولاتٍ متسارعة في جميع المجالات، مما جعل العالم أمام تحدِياتٍ كبيرة تحتِمُ الاهتمام الفائق بإعداد العنصر البشري وتنمية مهاراته، فهو عامل النجاح الأساسي في مواجهة التحديات وتحقيق الرؤى. وقد أعلنت المملكة العربية السعودية عن رؤيتها 2030، وهي خطة ما بعد النفط، حيث تطمح المملكة أن تكون أنموذجا ناجحا ورائدا في العالم على كافة الأصعدة. والنجاح الحقيقي لهذه الرؤية يكمن في الاستثمار البشري، ليكون حاضنا داعما لهذه الرؤية من خلال اكتساب المهارات الضرورية للإسهام في متطلبات هذ التحول. نعم، فلا يكفي أن نكتسب المعرفة، بل لا بد أن نمتلك المهارات التي توظف المعرفة عمليا في مجالات الحياة كافة. ومن أهمها ما يطلق عليه المهارات الحياتية (life skills) هي سلوكيات تستخدم بمسؤولية وعلى نحو ملائم في إدارة الشؤون الشخصية. وهي مجموعة من المهارات البشرية التي تكتسب عبر التعلم او التجربة المباشرة التي تستخدم للتعامل مع المشكلات والاسئلة التي تواجه عادة حياة الإنسان اليومية. إنها أنماط سلوك تمكن الشباب من تحمل المسؤولية بشكل أكبر بما يتصل بحياتهم من خلال القيام باختيارات حياتية صحية أو اكتساب قدرة أكبر على مقاومة الضغوط السلبية. كما تذكر المؤسسة العالمية للمهارات، وهذه المهارات هي أدوات الشباب في المشاركة الفعلية في تحقيق الأهداف التي تتوخاها الرؤية الطموحة لهذه البلاد. وليس هناك قائمة نهائية أو موحدة لهذه المهارات، وورد منها عشرة في تصنيف منظمة الصحة العالمية، هي:«مهارة اتخاذِ القرار، ومهارة حلِ المشكلات، ومهارة التفكيرِ الإبداعي، ومهارة التفكيرِ الناقِدِ، ومهارة الاتِصالِ الفعال، ومهارة العلاقاتِ الشخصية، ومهارة الوعي بالذات، ومهارة التعاطُف، ومهارة التعايُش مع الانفعالات، ومهارة التعايش مع الضُغوط». هذه المهارات لا تتعلم بمجرد سماع درس أو قراءة كتاب، بل لا بد من برامج تدريب فعالة في التعليم الرسمي والخاص، ومؤسساتنا التعليمية عليها أن تبادر بتبنِي مفهوم «المهارات الحياتية» كمجالٍ تربويٍ حديثٍ، وتوفر له البرامج، التي تناسبُ كافة المراحلِ التعليمية وتوظيف استراتيجيات التدريس والتقويم الحديثة، والتقنيات الحديثة في غرف مصادر التعلم والمختبرات التطبيقية. و من الآليات الأكثر استخداما في التعليم المرتكز على النشاط: (لعب الدور، العصف الذهني، دراسة الحالة، المناظرة، رواية القصص، النقاش، حل المشكلات، الزيارات الميدانية، الاقتداء والنمذجة). المناهج بمفهومِها الحديث تنظر لمتطلباتِ العصر، وتهتمُ بالمهارات المرتبطة بحاجات المتعلِمين، وتوسيعِ دائرة نشاطهم، وتنمية إبداعهم، ليكونوا شركاء حقيقين في مشروع النهوض. استمرار الطابع التقليدي في التدريس -القائم على الحفظ وتذكر المعلومات فحسب- هو سبب الانكماش الملحوظ في اكتساب المهارات، وعدم ربطِها بالواقع الحياتي. وتعلم المهارات ليس فقط في قطاع التعليم، فنحن بحاجة إلى التدريب على رأس العمل، باعتباره عملية مستمرة يتم من خلالها تزويد الموظف المتدرب بالمعلومات والمهارات اللازمة، لكي يكون قادرا على أداء مهام محددة بشكل أفضل، وإحداث تطوير إيجابي في أدائه. ويعتبر التدريب خيارا استراتيجيا لأي جهة تتطلع الى إعداد كوادر بشرية قادرة على تلبية حاجات العمل ومواكبة التطورات والتغيرات السريعة التي تحدث في بيئة العمل والمجتمع. إن للإسلام عنايته بالمهارات تعلما وممارسة، وورد الحديث عن المهارة بلفظها في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (الماهِرُ بِالقُرآنِ مع ‏ ‏السفرةِ ‏ ‏الكِرامِ البررةِ، والذِي يقرأُ القُرآن ‏ويتتعتعُ ‏‏فِيهِ وهُو عليهِ شاق لهُ أجرانِ). [رواه البخاري ومسلم]. الماهر منزلته مقرونة بمنزلة الملائكة لاتِصافِهِ بِصِفتِهِم مِن حمل كِتاب الله، يقول صاحب «فيض القدير» 6/336 «(الماهر بالقرآن) أي الحاذق به الذي لا يتوقف ولا يشق عليه قراءته لجودة حفظه وإتقانه ورعاية مخارجه بسهولة من المهارة وهي الحذق»، وبهذا قال أكثر شراح الحديث، لكن المهارة بالقرآن في نظري لا تقف عند حدود جودة القراءة والحفظ، فالقرآن كتاب حياة، أرأيت لو أن شخصا قرأ كتابا في قيادة السيارة هل نقول إنه ماهر بالقيادة؟ أم ينبغي عليه أن يتدرب عمليا على فنون القيادة حتى يتقن مهاراتها؟ الماهر بالقرآن هو الذي يجيد قيادة الحياة وفق هدي القرآن في عبادته ومعاملاته وعلاقاته، ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (اقرأوا القرآن واعملوا به ولا تجفوا عنه ولا تغلوا فيه ولا تأكلوا به ولا تستكثروا به).[مسند أحمد، حديث رقم: 1168 في صحيح الجامع ]. ‌ المهارة -كما يقول أنتوني روبنز- تولد من رحم الممارسة والتكرار. والحكم الصائب هو نتيجة الخبرة، فأين هي في واقع سلوكنا التعلمي والوظيفي؟